((((توماس))))((((عافية))))

نوبى اصيل
 
اليوميةاليومية  البوابةالبوابة  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  المجموعاتالمجموعات  دخول  الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  </a><hr></a><hr>  
المواضيع الأخيرة
» الامبراطور ..........لعبه جديده
الجمعة أبريل 26, 2013 1:40 pm من طرف احمد التوماسكى

» مكتبه الفنان :: اسامه الروس ::
السبت مارس 03, 2012 3:07 pm من طرف مصطفي توماسوعافية

» الـبـيـسمـبـيـس
الخميس أغسطس 11, 2011 1:37 pm من طرف جنة ابوسمبل

» بيسمبيس
الخميس أغسطس 11, 2011 1:04 am من طرف جنة ابوسمبل

» أم الدرداء تطلب زوجا فى الدنيا .. زوجا فى الجنة .
الخميس أبريل 28, 2011 10:48 pm من طرف صلاح ادريس

» تهنئة بسلامة الخروج الي حضن الاهل والاسرة
الأربعاء أبريل 27, 2011 10:48 am من طرف أبو يحي

» الي روح بو عزيزي
الجمعة مارس 18, 2011 11:26 am من طرف احمد التوماسكى

» موضوع هام جدا للمناقشة
الأربعاء مارس 16, 2011 7:27 pm من طرف صلاح ادريس

» دعوة لثورة أكبر
الإثنين فبراير 21, 2011 11:51 pm من طرف صلاح ادريس


شاطر | 
 

 سناء البيسى .. الساحرة الرشيقة .

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صلاح ادريس
عضو شـــغـــا ل
عضو شـــغـــا ل
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 124
العمر : 67
مزاج :
الدولة :
تاريخ التسجيل : 07/08/2009

مُساهمةموضوع: سناء البيسى .. الساحرة الرشيقة .   السبت مارس 06, 2010 1:51 pm

سناء البيسى .. الساحرة الرشيقة .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــ






رقم الموضوع :- (36 )


التاريــــــــخ :- السبت 6 مارس 2010


أسم الموضوع :- سناء البيسى .. الساحرة الرشيقة .


أسم الكاتب : صــــلاح إدريـــــــــــس


التصنيـــــف : مقالة

***************

أهلى وناسى وأصدقائى الأعزاء ..

فى تقديمى لمقالة ( أمهات الرسول ) بقلم الكاتبة الكبيرة سناء البيسى فى ذكرى مولد أشرف الخلق محمد بن عبد الله - صلى الله عليه وسلم .. وعدتكم أن أقدم لكم هذه الكاتبة العظيمة بما يليق بها .. لاسيما ونحن على مشارف تقديم العديد من مقالاتها .. وكتبها ..

*****************************

خطأ وذنب قديم أعترف به وهو أنه رغم شغفى الشديد وحبى الجارف للقراءة .. فقد قرأت وأنا صغير للعديد من الكتاب .. من الشرق والغرب .. مصريين وعرب وروس وإنجليز وأمريكان ( مترجمة طبعا ) .. ولكن لما كبرت وأنهيت دراساتى حرصت على قراءة أغلب الكتب بلغتها الأصلية لأنها تختلف كثيرا عنها وهى مترجمة .. المهم أننى لم أفكر أبدا طوال هذه السنوات للقراءة لأديبة ( إمرأة ) .. ولا أعرف لماذا ؟؟ وبدون سبب خاص عندى .. ولكننى لم أفكر أن أقرأ أدب المرأة كما يطلقون عليه .. لاكرها للنساء أو تحيزا ضدهن -لاسمح الله - ولكن ( هى جت كده وبدون قصد ) .. وجرد وقوع عينى على أسم الكاتب وأجده إمرأة أقلب فورا لصفحة آخرى .. أو كتاب آخر .. ( وأقسم لكم أننى لاأعرف لماذا ؟ ) ولكن من سنتين تقريبا كنت فى رحلة عمل لألمانيا .. وكنت أطالع بالطائرة جريدة الأهرام .. وبعد أن أنهيت قراءتى لما أعتاد أن أقرأه فى هذه الجريدة من أعمدة ثابتة يومية وأسبوعية .. لفت نظرى أحد العناوين لمقالة طويلة فبدأت بقراءتها قبل أن أطالع أسم الكاتب كعادتى .. ووجدتنى مشدودا الى آخر المقالة – رغم طول المقالة – وبعد أن أنهيتها أردت أن أتعرف على هذا الكاتب العظيم الذى أستطاع أن يشدنى إلى مقالته ويغرقنى فيها لأكثر من نصف ساعة دون أن آخذ نفسى !!! وفوجئت بأن الكاتب هو الأديبة العظيمة ( سناء البيسى ) .. ومن هذا اليوم وأنا أحرص مايكون على قراءة كل مقالاتها وبدأت أبحث عنها فى الجرائد والمجلات المخنلفة .. بل وحرصت على إقتناء كل كتبها .. ومش بس كده .. فقد أستطاعت هذه الأديبة العظيمة أن تجعلنى أغير موقفى من أدب المرأة .. وبداية بحثى عن كل كتابات المرأة .. أدبا وشعرا .. منذ الجاهلية وحتى الآن .. وأسمحوا لى أن أعرفكم بالأديبة الكبيرة والعظيمة سناء البييسى ..فى السطور التالية .. لأننى أنوى بمشيئة الله أن أصحبكم معى إلى عالم الساحرة الرشيقة سناء البيسى عبر الكثير من مقالاتها وكتبها فى الفترة القادمة .. ولأنه يصعب التعريف بها فى سطرين فقد خصصت هذا المقال للحديث عنها قبل أن نبدأ من الخميس القادم بإذن الله أختيار بعض مقالاتها وموضوعاتها المميزة .... فلديها إنتاج إبداعى فى القصة والمقال والتحقيق .. وهى فنانة تشكيلية أقامت العديد من المعارض داخل مصر وخارجها .. وهى أيضا رئيسة تحرير مجلة ( نصف الدنيا ) .. ومن أشهر مؤلفاتها : (أموت وأفهم ) – ( أحلام فترة النقاهة) – وعشرات الكتب واللوحات الرائعة :

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



هى موهوبة بالفطرة ، تحمل ملامحها طيبة الفلاحة المصرية لكن نغمة صوتها تذكركبالهوانم وبنات الأصول ، تحمل سلاحَي القلم والريشة ، تكتب وترسم ، حتى أنك لا تعرف إذا كانت لوحاتها كتاباً مسطوراً أم أن كتابتها لوحة رُسمت بيد من حرير وعقل فاهموواع... صدرت لها كتب عد ة لاقت صدى نقدياً واسعا ً وإقبالاً كبيراً .


وقد كان للبيئة الإبداعية دور في تنمية قدراتها الإبداعية..


،و لها أهمية قصوى في إبراز موهبتها ، فوالدها كان مدير الآثار العربية قبل أنتصبح وزارة الثقافة ، ووالدتها لم تحصل على شهادات ولكنها كانت تكتب القصة كأنها مترجمة عن الفرنسية ، وعمها كان رئيس تحرير جريدة «الأساس».... نشأت في بيت ثقافي ، يحوى بين جنباته مكتبات مختلفة ، وكان أبيها يشجعها على القراءة ويقول لها «أتمني أن تصبحي مثل بنت الشاطئ »،وعندما كانت في المرحلة الابتدائية حصلت على جوائز في الإنشاء ، ومنها موضوعاً كتبته عن شروق الشمس وغروبها فصورتهما على أنهما معركة بين جنود الظلام وجنود الصباح ،يتخللها دماء وقتلى يلونون السماء بألوان الغروب البديعة... زميلتها في المدرسة آنذاك الكاتبة الصحفية الكبيرة (حاليا ) صافيناز كاظم قالت لها إن والدك هو الذي كتب لك الموضوع... وعن سؤال وجه أليها لماذ المرأة المبدعة عملة نادرة في مجتمعاتنا الشرقية ؟ أجابت :


(( لأنها لا تجد من يُبرز موهبتها أو يشجعها ويقدم يد العون لها ، والعكس هو الصحيح...من جهتي ، كنت محظوظة لأن البيئة الثقافية في تلك الفترة كانت تجذب الموهوبينوتشجّعهم ، حتى في مرحلة الجامعة تدربت في «أخبار اليوم» على يد كبار الأساتذة فيالصحافة . والفنان منير كنعان ، زوجي ، الذي كنت أقلده ، قال لي: «أريد لك شخصية مستقلةكي لا يقولون كنعان يرسم لك»، كان يشجعني على الكتابة والعمل. .. أنا محظوظة أيضاًلأني التقيت بكل من مدّ لي يد العون في الأسرة أو العمل أو المجتمع أو الزوج ،الإطار كله كان يدفعني الى الإنجاز)).


وفى أستفسار آخر وجه أليها : يقال إنّ الإنسان يصنع حظّه بنفسه ، وربما الصعاب هي التي تخلق الإبداع ، وأنتتضعين عناصر النجاح كلها في سلة الظروف المناسبة؟


أجابت : ((واجهت في كل خطوة من حياتي عقبات كثيرة، مكثت في مكتب الأهرام سبع سنوا ت مجمّد ة ،لكني تخطيت هذا كله ونظرت إلى الجانب الإيجابي في حياتي ، وعندما أصبحت رئيسة تحرير «نصف الدنيا»، حاولت جاهدة أن أجنّب صغار الصحفيين المتاعب التي مررت بها((.


سؤال آخر : المرأة التي تشغل منصب رئيس التحرير ، هل ينبغي أن تكون شخصيتها قوية أم لهاميّزات شخصية خاصة؟


أجابت : (( شغلت منصب الرئاسة في س الـ 20، وكنت أعمل مع نساء في سن والدتي مثل إحسان عبد الغفار وعزيزة ثابت... عملي في سن ّ صغيرة ولّد لدي إحساساً بالمسؤولية وفهم الآخرين ،كنت أشجع العمل الجماعي لأنه يمتّن العلاقة بين الزملاء ويزيد محبتهم بعضهم لبعض. ..كان فريق عمل «نصف الدنيا» يناديني باسم ماما ، وبالحب استطعت قيادة مجلتي وتحقيقأعلى نسبة مبيعات حتى وصلت إلى نصف مليون نسخة.))


وسؤال جديد : كنت في بداية مشوارك رسامة كاريكاتور، لماذا لم تستمري؟


فتجيب : (( كنت أرسم يوميات الكتاب الكبار كلها في «أخبار اليوم» والرسومات المصاحبة للمقالات في آخر ساعة بتوقيع البيسي ، وكانوا يقولون لي «أنت إيدك تتلف في حرير لماترسمي »، لكني شعرت بأن الرسم هو عالم زوجي، لذلك توقفت وتفرغت للكتابة((.


ويستفسرونها : هل تركت الرسم نهائياً ؟


فترد سريعا : (( لا ، ما زلت أرسم وأقمت معارض عدة في أميركا وكندا ، وأجهّز هناً معرضاً للوحاتي.))


وهل الجمع بين الكتابة والفن التشكيلي مرهق للفنان؟ .. .سؤال آخر لها .. وردت عليه قائلة :


((الرسم بالنسبة إلي راحة وتأمل واستجمام ، أما الكتابة فهي معاناة ، وكأن وحشينتظرني فأستسلم له ، أدخل مكتبي وأكتب وأعاني ... وللقارئ قيمة كبيرة عندي ، ولا بد أنأقدم له معلومة جديدة في كل كلمة أكتبها ، وإذا لم أجد شيئاً أقوله لا أكتب. أختارمواضيعي بعناية وأقرأ جيداً حول ما أريد كتابته ، وألتقط الكلام الشعبي والألفاظ العامية من الناس البسطاء. تسبّب لي الكتابة إرهاقاً وألماً ، لكنه ألم ممتع لاأستغني عنه ، حتى يخرج الموضوع الى النور.))





((( تخريمة )) ....


برغم بعد المسافة والفارق بينى وبين الكاتبة الكبيرة سناء البيسى .. ولكن ماقالته فى الستة أسطر الأخيرة هو نفس شعورى ومعاناتى عند الكتابة !!


وكأنها تصف حالى !!










قال عنها أحد معجبيها وهو الأستاذ على الفرجانى فى جريدة رؤية .

(((يكفى أن تقرأها مرة لتكتشف أنك لمتكن تقرأ بالمرة، ولتجد نفسك تردد مع «الست»: «اللى شفته قبل ما تشوفك عينيه.. عمرضايع يحسبوه إزاى عليا»

جرب أن تقرأها مرة وستسعى لقراءتهاألف مرة، وفى كل مرة ستغمض عينيك بعد السطر الأخير ، تغيب فى سحر الكلمة وحلاوةالجملة وعمق المعنى ، وتهيم روحك بإحساس مبهج، وحين تفتح عينيك من جديد ينتفض لسانكدون إرادة منك ويهتف منتشياً: «اللاااااه يا ست».



تنزه معها على


شاطئ نهر ساحر ، أو فى لحظة غروب بديع ، اسهر معها على ضوء شموع خافت فى ليلة ممطرة، وعندما يباغتك النوم لا تكترث بإعادة الكتاب إلى رفه ، اترك دفتيه مشرعتين ودعهما


تستقران على صدرك لتتلمس دفء الكلمات.. هى نسجتها بمهارة أم تغزل لأطفالها أردية


الشتاء)))


لو نقلت ربع ماكتب عن سناء البيسى إعجابا بها لأحتجت لمجلدات ضخمة .. لكن أفضل شىْ أن أدعوكم لتقرروا بأنفسكم .. وأنتم تستمتعون بسطور وكلمات الساحرة الرشيقة سناء البيسى .. فأنتظرونى .

بقلــــــم

صــلاح إدريـــــــس


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
سناء البيسى .. الساحرة الرشيقة .
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
((((توماس))))((((عافية)))) :: ¤؛°`°؛¤ المنتديات العامه ¤؛°`°؛¤ّ :: °¨¨™¤¦ توماس(( الــعـــام ))عافية ¦¤™¨¨°-
انتقل الى: