((((توماس))))((((عافية))))

نوبى اصيل
 
اليوميةاليومية  البوابةالبوابة  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  المجموعاتالمجموعات  دخول  الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  </a><hr></a><hr>  
المواضيع الأخيرة
» الامبراطور ..........لعبه جديده
الجمعة أبريل 26, 2013 1:40 pm من طرف احمد التوماسكى

» مكتبه الفنان :: اسامه الروس ::
السبت مارس 03, 2012 3:07 pm من طرف مصطفي توماسوعافية

» الـبـيـسمـبـيـس
الخميس أغسطس 11, 2011 1:37 pm من طرف جنة ابوسمبل

» بيسمبيس
الخميس أغسطس 11, 2011 1:04 am من طرف جنة ابوسمبل

» أم الدرداء تطلب زوجا فى الدنيا .. زوجا فى الجنة .
الخميس أبريل 28, 2011 10:48 pm من طرف صلاح ادريس

» تهنئة بسلامة الخروج الي حضن الاهل والاسرة
الأربعاء أبريل 27, 2011 10:48 am من طرف أبو يحي

» الي روح بو عزيزي
الجمعة مارس 18, 2011 11:26 am من طرف احمد التوماسكى

» موضوع هام جدا للمناقشة
الأربعاء مارس 16, 2011 7:27 pm من طرف صلاح ادريس

» دعوة لثورة أكبر
الإثنين فبراير 21, 2011 11:51 pm من طرف صلاح ادريس


شاطر | 
 

 خصائص النبي (صَلَّى اللهُ عليهِ وسَلَّمَ).

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
احمد التوماسكى
( المدير العام )
( المدير العام )
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 169
العمر : 33
الموقع : هنا
تاريخ التسجيل : 22/08/2007

مُساهمةموضوع: خصائص النبي (صَلَّى اللهُ عليهِ وسَلَّمَ).   السبت مارس 01, 2008 1:03 pm

(هذا الموضوع عبارة عن حلاقات عن خصائص سيدنا محمد( صلى الله علية وسلم

واولى حلاقاتناوهى:

ما خص الله-عز وجل- نبيه محمداً -صلّى الله عليه وسلَّم- بخصائص عن أُمَّته


اختصَّ رسولُ الله -صَلَّى اللهُ عليهِ وسَلَّمَ -بكثيرٍ من الخصائصِ والأحكامِ دُونَ أمتِهِ؛ تكريماً له وتبجيلاً،وقد شاركه في بعضِها الأنبياءُ -عليهم الصلاةُ والسلامُ-، وإننا في هذا السياقِ سنذكرُ جُملةً من خصائصِهِ -صَلَّى اللهُ عليهِ وسَلَّمَ- التي اختصَّ بها دُونَ سائرِ أُمَّتِهِ، فمنها:



1- اختصاصُهُ-صَلَّى اللهُ عليهِ وسَلَّمَ-بجوازِ الوِصالِ في الصَّومِ:

فعن أنس-رَضيَ اللهُ عنهُ- عن النَّبيِّ- صَلَّى اللهُ عليهِ وسَلَّمَ-, قال:" لا تواصلوا. قالوا: إنّك تُواصل. قال: لستُ كأحدٍ منكم، إني أُطعم وأُسقى. أو إني أبيت أُطعم وأُسقى".

البُخاريّ- الفتح (4/238) رقم (1961) كتاب الصوم باب الوصال.

قال الحافظ ابن حجر-رَحِمهُ اللهُ-: "واستُدل بمجموع هذه الأحاديث على أن الوصال من خصائصه- صَلَّى اللهُ عليهِ وسَلَّمَ- وعلى أن غيره ممنوعٌ منه إلا ما وقع فيه الترخيص من الأذن فيه إلى السَحر". فتح الباري (4/240).



2- اختصاصُهُ-صَلَّى اللهُ عليهِ وسَلَّمَ-بالجمعِ بين أكثرِ من أربعِ نِسوةٍ:

فعن أنس بن مالك قال: كان النَّبيّ-صَلَّى اللهُ عليهِ وسَلَّمَ- يَدورُ على نسائه في الساعة الواحدة من الليل والنهار، وهُنَّ إحدى عشرة. قال: قلت لأنس: أو كان يُطيقه؟ قال: كنّا نتحدث أنه أُعطي قوة ثلاثين. وقال سعيدٌ عن قتادة إنّ أنساً حدّثهم: تسعُ نسوة).

البُخاريّ – الفتح (1/449) رقم (268) كتاب الغسل – باب إذا جامع ثم عاد ومن دار على نسائه في غسل واحدٍ.

قال الشافعي -رَحِمهُ اللهُ-: "وقد دلَّت سنةُ رسولِ الله-صَلَّى اللهُ عليهِ وسَلَّمَ-المبينة عن الله أنَّه لا يجوزُ لأحدٍ غير رسولِ الله- صَلَّى اللهُ عليهِ وسَلَّمَ- أن يجمعَ بين أكثر من أربع نسوة". قال ابن كثير-رَحِمهُ اللهُ- : "وهذا الذي قاله الشافعيُّ مجمعٌ عليه بين العلماءِ". تفسير ابن كثير (1/460).



3- اختصاصُهُ-صَلَّى اللهُ عليهِ وسَلَّمَ -بأنَّ عينَهُ تنامُ ولا ينامُ قَلبُهُ:

عن أبي سَلَمة بن عبد الرحمن أنه سأل عائشةَ-رَضيَ اللهُ عنهُا-: كيف كانت صلاة رسول الله -صَلَّى اللهُ عليهِ وسَلَّمَ- في رمضان؟ قالت: ما كان يزيد في رمضان ولا غيره على إحدى عشرة ركعة، يُصلِّي أربعَ ركعات فلا تسألْ عن حُسنهن وطولهن. ثم يُصلِّي ثلاثاً. فقلتُ: يا رسولَ الله تنامُ قبل أن تُوتر؟ قال:" تنامُ عيني ولا ينام قلبي".

البُخاريّ – الفتح (6/670) رقم (3569) كتاب المناقب. باب كان النَّبيّ-صَلَّى اللهُ عليهِ وسَلَّمَ-تنام عينه ولا ينام قلبه.

وفي رواية أنس بن مالك: (والنَّبيُّ-صَلَّى اللهُ عليهِ وسَلَّمَ-نائمةٌ عيناه ولا ينام قلبه، وكذلك الأنبياءُ تنام أعينُهم ولا تنام قلوبُهم) البُخاريّ – الفتح (6/670) رقم (3570) كتاب الغسل – باب إذا جامع ثم عاد, ومَن دار على نسائه في غسلٍ واحدٍ.



4- اختصاصُهُ-صَلَّى اللهُ عليهِ وسَلَّمَ-بأنَّ الكذبَ عليه ليسَ كالكذبِ على غيرِهِ:

عن أنس-رَضيَ اللهُ عنهُ- قال: (إنه ليمنعني أن أُحدِّثكم حديثاً كثيراً أن النَّبيَّ-صَلَّى اللهُ عليهِ وسَلَّمَ --قال:"مَن تعمَّد عليَّ كذباً فليتبوأ مقعده من النار".

البُخاريُّ- الفتح (1/243) رقم (108) كتاب العلم, باب إثم من كذب على النَّبيّ-صَلَّى اللهُ عليهِ وسَلَّمَ- .

وعن عليٍّ,قال:قال النَّبيُّ-صَلَّى اللهُ عليهِ وسَلَّمَ-Sadلا تكذبُوا عليَّ، فإنّه مَنْ كَذَبَ عَليَّ فليلجِ النَّارَ) البُخاريُّ- الفتح (1/241) رقم الحديث (106) كتاب العلم – ,باب إثم مَنْ كَذَبَ على النَّبيِّ-صَلَّى اللهُ عليهِ وسَلَّمَ - .

وقال- صَلَّى اللهُ عليهِ وسَلَّمَ-:"إنَّ كَذِباً عليَّ ليس ككذبٍ على أحدٍ، فمَنْ كَذَبَ عليَّ مُتعمِّداً فليتبوأ مقعدَهُ من النَّارِ".

رواه البُخاريُّ –الفتح ( 3/ 191) رقم ( 1291. كتاب الجنائز – باب ما يُكره من النِّياحةِ على الميِّتِ.



5- اختصاصُهُ-صَلَّى اللهُ عليهِ وسَلَّمَ -بوجوبِ محبتِهِ:

قالَ اللهُ–تعالى-: {قُلْ إِن كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَآؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُم مِّنَ اللّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُواْ حَتَّى يَأْتِيَ اللّهُ بِأَمْرِهِ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ}(24) سورة التوبة.

قال القرطبي-رَحِمهُ اللهُ تعالى-Sad وفي الآية دليل على وجوب حبِّ الله ورسوله، ولا خلافَ في ذلك بين الأمة وأنَّ ذلك مقدَّمٌ على كل محبوب) الجامع لأحكام القرآن (8/95).

وعن أبي هُرَيْرة-رَضيَ اللهُ عنهُ-: أن رسولَ الله -صَلَّى اللهُ عليهِ وسَلَّمَ- قال: (فوالذي نفسي بيده لا يُؤمنُ أحدُكم حَتَّى أكونَ أحبَّ إليه من والدِهِ وولدِهِ)) البُخاريُّ – الفتح (1/74-75) رقم (14) كتاب الإيمان – باب: حُبُّ الرَّسُول-صَلَّى اللهُ عليهِ وسَلَّمَ -من الإيمان.

وعن أنسٍ-رَضيَ اللهُ عنهُ-,قالَ: قالَ النَّبيُّ-صَلَّى اللهُ عليهِ وسَلَّمَ-:" لا يُؤمنُ أحدُكم حَتَّى أكونَ أحبَّ إليه من والدِهِ وولدِهِ والنَّاسِ أجمعينَ". المصدر السابق رقم (15).



انتظرو بقية الحلقة



منقول.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
معتز التوماسوكى
مشرف منتدى°¨¨™¤¦ نفحات إسلاميه ¦¤™¨¨°
مشرف منتدى°¨¨™¤¦ نفحات إسلاميه ¦¤™¨¨°


ذكر
عدد الرسائل : 9
العمر : 31
الموقع : الاسكندرية
المزاج : القراة: والتصفح فى النت
تاريخ التسجيل : 29/08/2007

مُساهمةموضوع: رد: خصائص النبي (صَلَّى اللهُ عليهِ وسَلَّمَ).   السبت مارس 01, 2008 7:50 pm

جزاك الله خير على المنتدى الجديد
وعظم الله اجرك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Emak
مشرفة منتدى°¨¨™¤¦ الكمبيوتر والتقنيه ¦¤™¨¨°
مشرفة منتدى°¨¨™¤¦ الكمبيوتر والتقنيه ¦¤™¨¨°
avatar

انثى
عدد الرسائل : 207
العمر : 38
مزاج :
تاريخ التسجيل : 04/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: خصائص النبي (صَلَّى اللهُ عليهِ وسَلَّمَ).   السبت مارس 01, 2008 8:03 pm

جزاك الله خيرا
وان شاء تلاقي حسنات المنتدى ده كالجبال في ميزان حسناتك
باذن الله وندعو الجميع للتواصل معانا واضافة موضوعات عن الرسول خير البرية صلى الله عليه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
gimy tomas
عضو مـــجـــتـــهـــد
عضو مـــجـــتـــهـــد
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 646
العمر : 28
مزاج :
تاريخ التسجيل : 05/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: خصائص النبي (صَلَّى اللهُ عليهِ وسَلَّمَ).   الإثنين مارس 03, 2008 10:06 pm

بارك الله فيك وعليك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
احمد التوماسكى
( المدير العام )
( المدير العام )
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 169
العمر : 33
الموقع : هنا
تاريخ التسجيل : 22/08/2007

مُساهمةموضوع: رد: خصائص النبي (صَلَّى اللهُ عليهِ وسَلَّمَ).   السبت مارس 15, 2008 10:11 am

الحلقة الثانية :

مقدمة خَصَائِصُ النَّبيِّ (صَلَّى اللهُ عليهِ وسَلَّمَ)
خصائص النبي:


مقدمة عن الخصائص

إنَّ الله –تعالى- قد اختصَّ عبدَهُ ورسولَهُ مُحمَّداً-صَلَّى اللهُ عليهِ وسَلَّمَ-دُونَ غيرِه مِنَ الأنبياءِ -عليهم السلام- بخصائصَ كثيرةٍ، تشريفاً له وتكريماً مما يدلُّ على جليلِ رُتبتِهِ وشَريفِ منزلتِهِ عندَ ربِّهِ. ففي الدُّنيا آتاهُ اللهُ القُرآنَ العظيمَ المعجزةَ المحفوظةَ الخالدةَ، ونصرَهُ بالرُّعبِ، وأرسلَهُ إلى الخلقِ كافَّة، وخَتَمَ به النَّبيِّينَ... إلى غيرِ ذلكَ مِن الخصائصِ. وفي الآخرةِ أكرمَهُ بالشَّفاعةِِ العُظْمى، والوسيلة، والفضيلة، والحوض المورود، والمقام المحمود... إلى غيرِ ذلكَ من الخصائصِ التي ستأتي في هذا البحثِ ، وأكرمه بخصائصَ في أمتِهِ لم تُعطَها غيرُها من الأُممِ السَّابقةِ. ففي الدُّنيا أحلَّ لهم الغنائمَ ,وجعلَ لهم الأرضَ مسجداً وطَهُوراً، وجعلَهم خيرَ الأممِ، إلى غيرِ ذلكَ من الخصائصِ. وفي الآخرةِ جعلَها شاهدةً للأنبياءِ على أُممهم،وجعلَها أولَ الأُممِ دُخُولاً الجَنَّةَ... إلى غيرِ ذلكَ من الخصائصِ التي ستأتي –إنْ شاءَ اللهُ-في هذا البحثِ.

وقد وردتْ الآياتُ القُرآنيةُ والأحاديثُ النبوية تُصرِّحُ بعُلو منزلتِهِ الكريمة- صَلَّى اللهُ عليهِ وسَلَّمَ- وأنه أعلى النَّاسِ قدراً، وأعظمهم محلاً, وأكملهم محاسنَ وفضلاً. وإننا في هذا المبحثِ قد جمعنا ما استطعنا عليه مِمَّا ثبتَ من خصائصِ النَّبيِّ الكريمِ، وخصائصِ أُمَّتِهِ..

(تعريفها-أقسامها-فوائد معرفتها)



التعريف اللغوي للخصائص:

قال في القاموس المحيط (خصَّهُ بالشيء خَصَّاً وخُصُوصاً وخُصُوصيّةً، والفتح أفصح). (القاموس المحيط ص796 الفيروز آبادي.مؤسسة الرِّسالة- دار البيان للتراث/ الطبعة الثانية 1407هـ- 1987م)

وقال في لسان العربSadواختصه: أي أفرده دون غيره) لسان العرب ( 7/ 24). ابن منظور. الكُتُب الثقافية.

وقال في المعجم الوسيط: (خُصوصية الشيء خاصيته، والخَصِيْصة الصفة التي تميِّز الشيء وتحدده، والجمع خصائص) المعجم الوسيط (1/237). دار إحياء التراث العربي بيروت – لبنان- الطبعة الثانية.



التعريف الاصطلاحي:

هي الفضائل والأمور التي انفرد بها النَّبيُّ-صَلَّى اللهُ عليهِ وسَلَّمَ-وامتاز بها، إما عن إخوانه الأنبياء، وإمَّا عن سائر البشر. راجع :"خصائص المصطفى بين الغلو والجفاء". الصادق بن مُحمَّد بن إبراهيم ص24.

وقيل: هي ما اختصَّ اللهُ –تعالى- نبيَّهُ-صَلَّى اللهُ عليهِ وسَلَّمَ-وفضَّله به على سائرِ الأنبياءِ والرُّسلِ-عليهم الصلاة والسلام-،وكذلك سائر البشر. راجع" نضرة النعيم (1/447)".



أقسام الخصائص النبوية:

للخصائص النبوية قسمان رئيسان:

الأول: خصائص تشريعية: وهي ما اختص به النَّبيّ -صَلَّى اللهُ عليهِ وسَلَّمَ -من التشريعات الإلهية.

الثاني: خصائص تفضيلية: وهي الفضائل والتشريفات التي كرَّم الله بها نبيَّنا مُحمَّداً- صَلَّى اللهُ عليهِ وسَلَّمَ- دون غيره. راجع: " خصائص المصطفى-صَلَّى اللهُ عليهِ وسَلَّمَ -بين الغلو والجفاء "ص24.



فوائد معرفة الخصائص:

قد يقول قائل، أو يسأل سائل: لماذا الكلام في خصائص الرَّسُول؟ وما الفائدة منها؟

الجواب: هناك فوائدُ كثيرة في دراسة الخصائص وتذاكرها ، فمن ذلك : الوقوف على ما انفرد به نبينا -صَلَّى اللهُ عليهِ وسَلَّمَ -عن غيره من الأنبياء والمرسلين عليهم الصلاة والسلام، وما أكرمه الله به من المنح، و الهبات تشريفاً له وتعظيماً وتكريماً مما يدل على جليل منزلته عند ربه. فمعرفة ذلك تجعل المسلم يزداد إيماناً مع إيمانه، ومحبةً وتبجيلاً لنبيه، وشوقاً له ويقيناً به. وتدعو غيرَ المسلم لدراسة أحوال هذا النَّبيِّ الكريمِ-صَلَّى اللهُ عليهِ وسَلَّمَ-، ومِن ثَمَّ الإيمانُ والتصديق به، وبما جاء به إن كان من المنصفين. ويُضمُّ إلى ذلك فوائد ذكر ما اختصَّ به عن أمته من الأحكام. فمنها: تمييز تلك الخصائص ومعرفتها وثمرة ذلك بيان تفرده واختصاصه بها ,وأن غيره ليس له أن يتأسى به فيها.1 ,قال الحافظ ابن حجر العسقلاني -رَحِمهُ اللهُ-عند ذكره لفوائد حديث: (نهى رسولُ اللهِ-صَلَّى اللهُ عليهِ وسَلَّمَ -عن الوصال) قالوا: (إنك تُواصلُ...)), قال ابن حجر : " فيه ثبوتُ خصائصِهِ-صَلَّى اللهُ عليهِ وسَلَّمَ-,وأنَّ عمومَ قولِهِ-تعالى-: ((لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة)). مخصوصٌ ". فتح الباري (4/242).وانظر: "نضرة النعيم" (1/448).



عددها:

ذكر بعضُ فقهاء الشافعية والمالكية في مُؤلَّفاتِهم في أوائلِ كتابِ النِّكاح ما اختصَّ به- صلَّى اللهُ عليهِ وسَلَّمَ- في أحكامِ أفعالِهِ.وأولُ مَن استطردَ إليها المُزنيُّ صاحبُ الشَّافعيِّ-رحمهما الله-.وقد ذكرها القرطبيُّ المالكيُّ بالتفصيلِ،وحصرها في سبعةٍ وثلاثين خاصة، وقال: إنَّ منها المتفقَ عليه,والمختلفَ فيه(2),وذكرها السُّيوطيُّ، فجعلها خمسةً وستين خاصة، وذكرها الرمليُّ الشافعيُّ في "شرح المنهاج", فجعلها سبعةً وأربعين خاصة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
خصائص النبي (صَلَّى اللهُ عليهِ وسَلَّمَ).
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
((((توماس))))((((عافية)))) :: ¤؛°`°؛¤ المنتديات الإسلاميه ¤؛°`°؛¤ّ :: الحبيب المصطفى-
انتقل الى: