((((توماس))))((((عافية))))

نوبى اصيل
 
اليوميةاليومية  البوابةالبوابة  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  المجموعاتالمجموعات  دخول  الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  </a><hr></a><hr>  
المواضيع الأخيرة
» الامبراطور ..........لعبه جديده
الجمعة أبريل 26, 2013 1:40 pm من طرف احمد التوماسكى

» مكتبه الفنان :: اسامه الروس ::
السبت مارس 03, 2012 3:07 pm من طرف مصطفي توماسوعافية

» الـبـيـسمـبـيـس
الخميس أغسطس 11, 2011 1:37 pm من طرف جنة ابوسمبل

» بيسمبيس
الخميس أغسطس 11, 2011 1:04 am من طرف جنة ابوسمبل

» أم الدرداء تطلب زوجا فى الدنيا .. زوجا فى الجنة .
الخميس أبريل 28, 2011 10:48 pm من طرف صلاح ادريس

» تهنئة بسلامة الخروج الي حضن الاهل والاسرة
الأربعاء أبريل 27, 2011 10:48 am من طرف أبو يحي

» الي روح بو عزيزي
الجمعة مارس 18, 2011 11:26 am من طرف احمد التوماسكى

» موضوع هام جدا للمناقشة
الأربعاء مارس 16, 2011 7:27 pm من طرف صلاح ادريس

» دعوة لثورة أكبر
الإثنين فبراير 21, 2011 11:51 pm من طرف صلاح ادريس


شاطر | 
 

 خاطرة قطتى الغاضبة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Nubian
مشرف منتدى °¨¨™¤¦ صوتيات ومرئيات اسلاميه ¦¤™¨
مشرف منتدى °¨¨™¤¦ صوتيات ومرئيات اسلاميه ¦¤™¨


ذكر
عدد الرسائل : 109
العمر : 37
تاريخ التسجيل : 22/08/2007

مُساهمةموضوع: خاطرة قطتى الغاضبة   الأحد نوفمبر 25, 2007 2:09 pm


"القِطَّةُ تبقى قِطَّة"


... قالتها الجَدّة
لكني لم أفهم
أسستُ لها بيتاً
في ركنِ الدارِ المتشحةِ دفءً
وطليتُ حيطانه بالآسِ وبالنعناعِ
وحبّاتِ الصّندل
في الليلِ تسللتُ إلى غرفةِ أمي
أخرجتُ لحافاً مرمياً تحت خزانتها
- كي أصنعَ للقطةِ مهداً-
من غرفة جَدّي سرقتُ عباءته المزوية
- كي أرفعَ للقطةِ سقفاً-
عطّرتُ قميصي بريحانةِ شرفتنا
عَلّقته ستراً بالبابِ ليحجبها
هدهدتُ القطة في حجري، حتى نامت
أرخيتُ السترَ، ونمتُ قبالتها
الشمسُ تراودُ قوسَ الأفقِ بحُمرتها
توقظني الجَدّة في رفقٍ
ترفعُ حاجبها الأيسر
تعوجُ شفتها السفلى
تنظرُ للقطةِ وتتمتم
"هي قطة...
والقطة تبقى قطة"
لكني لم أفهم
أمي ترمقْني بنظراتِ العتبِ
- هي تعلم ما كان بأمسي-
لا تتكلم،
لا أتكلم
تضع اللبنَ أمامي لأشربه
أشربُ نصفه
أسكبُ نصفه في طَبَقٍ
وأدسه للقطةِ، تلعقه بنهمٍ
تضبطني الجَدّة
تمسك بذراعي، وتدفعني نحو الباب:
"جرسُ الحِصَّةِ لن ينتظرك"
أجمعُ أقلامي وألواني
أحملُ كراريسي
وأرسلُ للقطةِ عن بُعدٍ قُبْل
معلمة الفصلِ تدقُ التَّخْتةَ بعصاها
تسألنا أن نرسمَ شجرة
أرسمُ قطة
نكتبَ "سَمَكة"
أكتبُ "قطة"
تسأل عن طائرِ حَقْلٍ عذبِ الصوتِ
طويلِ الريشِ
جميلِ المنظر
أتململُ لحظاتٍ وأفكر
أهتفُ في ثقةٍ: "قطة"
قد ملّ الصَحْبُ أحاديثي الممجوجة
لا أتحدثُ إلا عنها
لا أتغزلُ إلا فيها
أشدو في كل أوانٍ مزهواً:
"هي قطتي
هي قطتي
هي ليست كالقطط الأخرى
هي أجمل من كلِ القططِ"
الصَحْبُ يَوَدُّونَ مُرَافقَتي
قد شُغلوا فُضُولاً بالقطة
أتفلتُ منهم عند رصيفِ المدرسةِ
هم خلفي قد عقدوا العزمَ
أركضُ؛ والشوقُ يسابقني؛ صوبَ البيتِ
عند العَتَبةِ؛ تسبقني اللهفة
انتظرُ القطةَ تقفزُ في حضني
تتعلقُ فرحاً بذراعي
لكن القطة لا تخرج
القطة ليست بالبيت
أصرخُ غضباناً كالمجنونِ:
أين القطة
أين القطة
من خوّفها
من عنّفها
أقلبُ أرْجاءَ الدارِ، أفتش عنها
أخرج للباحةِ، والصحب ورائي
القطةُ قرب الأرجوحةِ، في غنجٍ تتلوى
ترفعُ رِجْلاً
تثني ذيلاً
القطُ الأسودُ يلعقها
القطُ الأبيضُ يغويها
القطُ الأجربُ يتشمم فَرْوَتها
يسْتروحُ رِيحَة نَشْوتها
تُمعن في الغيّ، فتقبعُ طَيّعةً
تخضعُ قانعةً وتهزُ الذيلَ
سخريةً؛ يتضاحك أصحابي:
"هي قطتك
هي قطتك"
يغمز أشقاهم في مَكْرٍ:
"القطةُ من جنسِ الأسدِ"
تختبئ القطةُ خلفَ الشجرة
تهمسُ للقططِ لتتبعها
هرباً مني
بُعداً عني
أبكي
أجري
أدفن رأسي في حِضن الجَدّة
أسألها: لماذا؟
قولي يا جَدّة
الجَدّة تمسح دمعاتي، وتزفر:
" هي قطة...
والقطة تبقى قطة
مهما تمنحها...
للشارعِ مرجعُها
الشارعُ مَسْرحُها.
الغدرة من طبعِ القطة
هي قطة...
والقطة تبقى قطة"
لكني لم أفهم


منقوول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
خاطرة قطتى الغاضبة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
((((توماس))))((((عافية)))) :: ¤؛°`°؛¤ المنتديات العامه ¤؛°`°؛¤ّ :: °¨¨™¤¦ توماس((الشعر))عافية ¦¤™¨¨°-
انتقل الى: